azeez1101
الربح من الإنترنت بنكهة العمل الحر .. ج3
azeez1101 | نقاط السمعة: 73
28 أغسطس 2016 (تم التعديل في 29 أغسطس 2016 - 01:03 ص)

العمل الحر، لديه مفهوم و شرح جذاب أيضا، و ربما يُغري أي شخص لخوض غماره، فمن الذي قد يرفض فكرة أن يعمل دون مدير حانق دائما، مستاء دائما، لا يُقدر لامجهودك و لا ما تبذله من أجل شركته ومشروعه.
مهما تفعل من أجله، ستبدو له مُقَصرا،  ولازال عليك بذل المزيد،  فـ أنت كالعبد،  اشتراك بمبلغ شهري، إن فتحت فمك، الباب ينتظرك، و هو بالتأكيد سيسعك ! و الآلاف ينتظرونك فقط لتطل بـ رأسك، فيرمونك خارجه، ويتهافتون لعل أحدهم ينال الشرف فيصبح العبد الجديد !

أعتذر إن كانت كلمة " عبد " أثارت حفيظتك، و لكن صدقا .. أليس هذا هو واقع أغلب الشركات في عالمنا المعاصر ؟؟

______________

ما رأيك بعمل دون مدير، دون وجوه قاتمة تراها يوميا، تحفر لك حفرا في الخفا ء، تجيد النفاق، ما رأيك بعمل يخلصك من هذا القيد و هذا البؤس؟
ستختار ساعات عملك بـ نفسك، ستمنح نفسك اجازات، أنت مدير نفسك، أنت المحاسب، والسكرتير، و مدير المبيعات، لن تقوم بعد اليوم بعمل فتأخذ منه الفتات، أرباحك لن يقتسمها معك أحد، لاضرائب، لا مسائلات، أنت حر بكل ما تعنيه الكلمة من معنى ..

و ما ستحتاجه لبدأ عملك، هو جهاز كمبيوتر وخط إنترنت, و كرسي مريح:)

لأن ساعات عملك قد تطول، نعم، لا تصدق من يخبرك أن بإمكانك جني أموال وأرباح بـ قضاء دقائق معدودة على الإنترنت ..

هذا عمل، لديه شروط و واجبات، ستواجه فيه صعوبات و مشاكل، و ربما لحظات فشل وإحباط، المهم أن لا تيأس، والأكيد أن البداية هي الأصعب، فالحرية الكبيرة التي ستجدها فيه لا تعني أنه عمل سهل، و ربما الإرادة التي ستحتاجها لـ تنجح في عملك الحر على الإنترنت، أكبر بكثير من تلك التي ستحتاجها في وظيفة تقليدية، فهذه الأخيرة قد تكون فيها كـ الدمية، و الدمية ليست لها إرادة، أما عملك على الإنترنت فاعتمادك فيه سيكون على نفسك فقط، أنت من تحدد خطواتك، تحلل نقاط القوة ومواضع الخلل لديك ..

التعليقات ( 2 )
العودة إلى ملتقى أي خدمة